إدماج جامعة الحسن الثاني-عين الشق والحسن الثاني-المحمدية في جامعة واحدة تحت اسم (جامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء)

إدماج جامعتي الحسن الثاني-عين الشق والحسن الثاني-المحمدية
 في جامعة واحدة بهدف تحسين جودة التحصيل العلمي

    أكد رئيس جامعة الحسن الثاني الدارالبيضاء ادريس منصوري، ندوة صحفية عقدها أمس الجمعة(22-05-2015) بالدار البيضاء، أن أجرأة قرار قرار إدماج جامعة الحسن الثاني-عين الشق والحسن الثاني-المحمدية في جامعة واحدة تحت اسم "جامعة الحسن الثاني-الدارالبيضاء"، دخل حيز التنفيذ منذ فاتح شتنبر الماضي، حسب مقتضيات القانون رقم 14.62 المنظم لعمليات دمج الجامعات.
  وقال أن هذا القرار يروم أساسا تحسين ترتيب هذه الجامعة على الصعيد الوطني والجهوي والدولي، مشيرا أن هذه المبادرة تتوخى أيضا تجميع الموارد البشرية والمالية وتطوير البحث العلمي وتعزيز موقع الجامعة باعتبارها إحدى أهم الجامعات بالمملكة.
وأكد خلال كلمته أن عملية الدمج هاته، مكنت من تطوير وحدات التكوين داخل الجامعة التي ارتفع عددها إلى 300 وحدة تكوين مخصصة لفائدة 90 ألف طالب وطالبة يؤطرهم 2200أستاذ جامعي.
و كانت هذه الندوة الصحفية فرصة لتسليط الضوء على أهم النقاط التي تهم مشروع تطوير الجامعة وتحسين مردوديتها العلمية والفكرية و تعزيز البحث العلمي، وتم الإفصاح عن أهداف ومراحل الدمج والاستقلالية البيداغوجية للجامعة وعلاقاتها بمختلف الشركاء خاصة على الصعيد الدولي والعلاقة مع وسائل الإعلام، خاصة على مستوى السمعي البصري، وتم التطرق الى طرق التدبير لضمان الاستقلالية المالية والاستعمال الناجع للمعلوميات وحكامة التسيير لفضاء الجامعة والمرافق التابعة لها.
والجدير بالذكر ان جامعة الحسن الثاني بعد عملية الدمج، أصبحت تضم 18 مؤسسة موزعة على ستة مواقع وهي: المحمدية وعين السبع وطريق الجديدة وعين الشق وحي المستشفيات، منها 8 مؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح و 10 مؤسسات ذات الاستقطاب المحدود والتي تهم عدة تخصصات تشمل العلوم والتقنيات وعلوم الصحة والآداب والعلوم الإنسانية والعلوم القانونية والاجتماعية والاقتصادية.

المصدر : فوزية أروخيص - جريدة العلم