الرابطة المحمدية للعلماء تنظم ندوتها الدولية حول موضوع: نظرية المعرفة والسياق الكوني المعاصر"


في إطار أنشطتها العلمية والفكرية، وتحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تنظم الرابطة المحمدية للعلماء، ندوتها الدولية الكبرى، حول موضوع: "نظرية المعرفة والسياق الكوني المعاصر: التكييفات المرجعية والمستلزمات العملية"، وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء 21 و 22 شعبان 1436 هـ موافق ل09 و10 يونيو 2015م، بفندق كلدن تليب فرح ـ الرباط؛ عاصمة المملكة المغربية.
وتتمحور أشغال الندوة حول خمسة محاور:  
المحور الأول: نظرية المعرفة: المفهوم والتطور .
المحور الثاني: نظرية المعرفة: المرجعيات والسياقات.
المحور الثالث: نظرية المعرفة بين مقتضيات النظر العلمي والتوظيف الأيديولوجي.
المحور الرابع: البعد الوظيفي لنظرية المعرفة.
المحور الخامس: نحو منهج لبناء نظرية للمعرفة انطلاقا من الوحي (قرآنا وسنة).
وحسب الورقة التأطيرية للندوة  فإنه "بالرغم من أن مفهوم نظرية المعرفة يمتد ويتشعب في مختلف حقول وأنساق الكسب البشري؛ من فلسفة، وعلوم اجتماعية، وإنسانية، وطبيعية، وتطبيقية، وفنون، وجماليات... فإن الدارس يلحظ المكانة المركزية التي يحتلها الدين في بلورة وبناء نظرية المعرفة؛ ففي ظل التغيرات التي أصابت بُنى المجتمعات، وسيولة المعلومات، التي أضحت تؤثث حياتنا فوق هذا الكوكب".
وستعكف الندوة على إعادة وضع تصور عملي لنظرية المعرفة، ينطلق من القيام بجملة مراجعات وظيفية، سيتم التباحث فيها من خلال جلسات الندوة.
وهو ما يجعل عمليات المراجعة هذه، حسب الورقة التقديمية للندوة، عمليات معرفية منهجية ضرورية، تقتضي تشميرا تنظيريا، ومنهاجيا، وتربويا، وإجرائيا، واستشرافيا.
يشار إلى أن ندوة " نظرية المعرفة والسياق الكوني المعاصر" ستعرف مشاركة نخبة متميزة من الباحثين المتخصصين، والخبرا ء المبرزين من دول عربية وإسلامية، ومختلف أنحاء العالم..