إقصاء صاحب المرتبة الأولى بجامعة شعيب الدكالي من التسجيل بسلك الدكتوراه



فضيحة بكل المقاييس تلك التي تشهدها جامعة شعيب الدكالي بمدينة الجديدة، فضيحة تضرب في العمق كل الشعارات المرفوعة بخصوص الشفافية والنزاهة وتكافئ الفرص، الفضيحة المدوية تقول أن الحاصل على المرتبة الأولى بالجامعة المشار إليها بماستر: التواصل الديني وحوار الحضارات (ميزة حسن جدا)، مقصي من التسجيل بمسلك الدكتوراه .

في التفاصيل تؤكد المعطيات التي حصلت عليها صحيفة "صدى نيوز" أن الطالب: نبيل صبحي، حاصل على المرتبة الأولى بماستر: التواصل الديني وحوار الحضارات (ميزة حسن جدا)، بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة؛ حيث نِال بذلك شهادة التفوق موقعة من طرف رئيس الجامعة يوم 20/11/2015، تم اقصاؤه دون تقديم توضيح حتى الآن .

كما أن كشف نقط الطالب المتعلق بالماستر جاءت كالتالي: الفصل الأول: 20/14,688؛ الفصل الثاني:20/15,813؛ الفصل الثالث:20/15,667؛ الفصل الرابع:20/18(ميزة حسن جدا). المعدل العام:20/16,042(ميزة حسن جدا)، بالإضافة إلى حصوله على ميزتَين في مرحلة الإجازة (نظام قديم).

ويقول الطالب نبيل صبحي في بيان إلى الرأي العام تلقت صحيفة "صدى نيوز" نسخة منه "رغم كل المعطيات السالفة لم يتم اختياري خلال الانتقاء الأولي بمسلك دكتوراه: فكر الإصلاح والتغيير بالمغرب والعالم الإسلامي، بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة(كان عدد من تم انتقاؤهم 48 طالبا)، مع أن موضوع أطروحتي الذي تقدمت به يوافق عنوان المسلك، فضلا عن احترامي فيه للمعايير العلمية المتبعة". 

وعلمت "صدى نيوز" أن الطالب تقدم بطعن في نتائج الانتقاء مع طلب لمعرفة سبب هذا الإقصاء إلى كل من رئيس جامعة شعيب الدكالي، وعميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتاريخ 4/12/2015، ثم وضع نفس الطعن بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر بتاريخ 18/12/2015.

الغريب في النازلة المثيرة أن نبيل الصبحي لم يتلقَّ أيّ رد حتى الآن ، بل تم الإعلان عن النتائج النهائية التي تمت بعد المقابلة الشفهية دونما النظر أو الرد على الطعن الذي قدم به.

وطالب الطالب المتفوق من الجهات المعنية بإنصافه ودراسة ملفه من طرف لجنة علمية محايدة، ومقارنته مع باقي الملفات. 

ونشير إلى أن صحيفة "صدى نيوز" راسلت السيدة جميلة المصلي الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر لأخذ وجهة نظرها في الموضوع ، وسننشره حالما نتوصل به .

عن : صدى نيوز ـ متابعة



ضع تعليقك هنا
الإبتسامات إخفاء