الرابطة المحمدية للعلماء تكرّم فضيلة العلامة الدكتور محمد بنشريفة بجائزة التميز في إحياء التراث المغربي المخطوط لعام 2016م

 :

احتفاء من الرابطة المحمدية للعلماء بكبار الأساتذة المحققين، والباحثين المبدعين ‏الذين أسهموا في إحياء التراث المغربي المخطوط؛ تعريفا ودراسة وتحقيقا، أعلن مركز ‏الدراسات والأبحاث وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء عن منح جائزة التميز ‏في إحياء التراث المغربي المخطوط لعام 2016م لفضيلة العلامة الدكتور محمد ‏بنشريفة؛ تقديراً لمكانته العلمية الرفيعة، وإشادة ببحوثه ودراساته العلمية القيمة، ‏وتنويهاً بمنهجه العلمي الرصين في ضبط وتحقيق عدد من النصوص الخطية النادرة.‏

ويأتي الإعلان عن هذه الجائزة في إطار الاحتفال بيوم الكتاب العربي المخطوط الذي ‏يوافق الرابع من شهر أبريل من كل عام؛ الذي تشارك فيه جملة من المؤسسات العلمية ‏والثقافية في العالم الإسلامي بدعوة من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ‏‏(الألسكو).‏

والفائز بالجائزة فضيلة العلامة الدكتور محمد بن شريفة‎ ‎أحد أعلام البحث في التراث ‏المغربي الأندلسي، ولد سنة 1930، بدوار العثامنة بالقرب من جماعة خميس الزمامرة، ‏وبها حفظ القرآن الكريم وتلقى الدراسة الأولية، نشأ وترعرع بمدينة أسفي، ودرس ب‏مراكش إلى غاية حصوله على الشهادة الثانوية سنة 1951م، ونجح في مباراة اختيار ‏المعلمين عام 1952. وحصل على شهادة الكفاءة في التعليم عام 1956، ونجح في ‏مباراة اختيار مفتشي التعليم عام 1957، وحصل على الإجازة من كلية الآداب بجامعة ‏محمد الخامس بالرباط(الفوج الأول) عام 1960م، وهو أول من حصل على دبلوم ‏الدراسات العليا في الأدب من نفس الكلية سنة 1964م، ثم رحل إلى القاهرة لتحضير ‏دكتوراه الدولة بجامعة القاهرة، فحصل عليها بمرتبة الشرف الأولى عام 1969م.‏

‎ ‎وعاد إلى المغرب فعمل بالتدريس الجامعي عام1970 إلى حين تقاعده عام 1995م، ‏ومن المناصب التي تقلدها عميد كلية الآداب بوجدة، ومحافظ خزانة جامع القرويين ‏ما‎ ‎بين 1976- 1978، ومحافظ الخزانة العامة للوثائق والمخطوطات بالرباط من ‏سنة1988 إلى 1995م،. وهو عضو في‏‎ ‎أكاديمية المملكة المغربية‎ ‎منذ تأسيسها، ومقرر ‏لجنة التراث فيها، وعضو‎ ‎بالأكاديمية الملكية للتاريخ في إسبانيا، وعضو‎ ‎مجمع اللغة ‏العربية بدمشق، وعضو كذلك بمجمع اللغة العربية بالقاهرة‎.‎

وسبق للدكتور محمد بنشريفة أن حصل على العديد من الجوائز الوطنية والدولية منها ‏حصوله على جائزة الملك فيصل العالمية في مجال الأدب سنة1988م، وجائزة ‏المغرب الكبرى عام 1987م، وجائزة الكويت للتقدم العلمي .‏

وأغنى الدكتور محمد بنشريفة المكتبة المغربية بالكثير من البحوث والدراسات القيمة ‏والنصوص المحققة النادرة، منها:‏
ـ أبو المطرف أحمد بن عميرة المخزومي، ‏‎1966‎، منشورات جامعة محمد الخامس‎.‎
ـ أمثال العوام في الأندلس لأبي يحيى الزجالي ت694هـ. دراسة وتحقيق. 1971، منشورات ‏وزارة الدولة المكلفة بالشؤون الثقافية.‏
ـ البسطي آخر شعراء الأندلس، ط، بيروت، 1985‏‎.‎
ـ أبو تمام وأبو الطيب في أدب المغاربة، ‏‎1986‎، ط، بيروت‎.‎
ـ تاريخ الأمثال والأزجال في الأندلس والمغرب، خمسة أجزاء. ط وزارة الثقافة، 2006‏‎.‎
ـ تراجم مغربية، ‏‎1996‎، مطبعة النجاح، الدار البيضاء‎.‎
ـ الكانمي، ‏‎1991‎، منشورات معهد الدراسات الإفريقية‎.‎
ـ إبراهيم الساحلي، ‏‎1992‎، منشورات معهد الدراسات الإفريقية‎.‎
ـ ابن لبال الشريشي، ‏‎1996‎، مطبعة النجاح، الدار البيضاء‎.‎
ـ ابن مغاور الشاطبي، ‏‎1994‎، مطبعة النجاح، الدار البيضاء‎.‎
ـ ابن حريق البلنسي، ‏‎1996‎، مطبعة النجاح، الدار البيضاء‎.‎
ـ أديب الأندلس أبو بحر التجيبي، ‏‎1999‎، مطبعة النجاح، الدار البيضاء‎.‎
ـ ابن رشد الحفيد- سيرة وثائقية، ‏‎1999‎، مطبعة النجاح، الدار البيضاء‎.‎
ـ ابن عبدربه الحفيد، ‏‎1992‎م.‏
ـ ابن رشيق المرسي، 2007، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.‏
ـ الذيل والتكملة لابن عبد الملك المراكشي دراسة وتحقيق بالاشتراك مع الدكتور إحسان ‏عباس.‏
ـ فهرسة المنتوري القيسي ت834هـ، دراسة وتحقيق، منشورات مركز الدراسات والأبحاث ‏وإحياء التراث بالرابطة المحمدية للعلماء، 2011م.‏
ـ‎ ‎ترتيب المدارك في أعلام مذهب مالك،‎ ‎للقاضي عياض، دراسة وتحقيق بالاشتراك. ‏
ـ التعريف بالقاضي عياض لمحمد ولد القاضي عياض، دراسة وتحقيق، منشورات وزارة ‏الأوقاف والشؤون الإسلامية.‏
ـ أنساب الأخبار وتذكرة الأخيار: رحلة المدجن الحاج عبدالله بن الصباح في النصف الثاني من ‏القرن الثامن الهجري، تهذيب وتحقيق، منشورات دار أبي رقراق بالرباط، 2008م.‏
ـ الزمان والمكان، لابن الزبير الغرناطي، دراسة وتحقيق، ‏‎1993‎م.‏
المصدر : موقع المركز 

ضع تعليقك هنا
الإبتسامات إخفاء