تقرير عن الندوة العلمية : المعرفة الإسلامية بين واقع وآفاق البحث - القنيطرة 04 - 05 ماي 2016




 حسن أعبدي – القنيطرة .

نظم  مختبر الدراسات  الشرعية  والبناء الحضاري وماستر  الاختلاف في العلوم  الشرعية  طيلة يومي 04 و 05 ماي  2016  بمدرج الندوات  بكلية الأداب  والعلوم الإنسانية - جامعة  ابن طفيل – القنيطرة،  ندوة دولية في  موضوع  المعرفة  الإسلامية : واقعها  وآفاق  البحث فيها، بمشاركة أساتذة باحثين ومتخصصين من داخل  المغرب  وخارجه .
تمحورت  الجلسة  الأولى حول مقدمات في  المعرفة الإسلامية،  حيث عرض الدكتور  مولود السريري مدير مركز  تينكرت من مدينة كلميم موجبات سقوط القول الثقافي العربي في  المعرفة الإسلامية، وقدم الدكتور محمد العلمي من كلية الحقوق بجامعة محمد الخامس بسلا وجوه المشكلات الشكلية في البحوث الشرعية الجامعية، ومن جامعة المولى سليمان ببني  ملال تحدث الدكتور سعيد شبار مقتضيات منهجية وتصورية لاستئناف التجديد في  المعرفة والعلوم الإسلامية،  وتناول الدكتور  محمد بلحسان من جامعة  ابن  طفيل موضوع العلوم الإسلامية بين التصنيف والتعريف، وأما الدكتور  عزيز أبو  الشرع من نفس  الجامعة فقد حدد الصلة بين العلوم النظرية  والعلوم الشرعية بالمغرب خلال القرن الثامن : أبو عبد الله التلمساني نموذجا.
وبخصوص الجلسة الثانية التي تمركزت  على علم العقيدة : واقعه وآفاق التجديد، بين الدكتور مصعب الخير إدريس الإدريسي من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر  التجديد في علم الكلام  في ضوابطه وآلياته، ومن جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بالجزائر شارك الدكتور عبد الحليم لالوسي بورقة  عن علم العقيدة بين الجدل العقيم والتفعيل السليم، ووضع  الدكتور عمر مبركي من دار  الحديث الحسنية بالرباط مداخل لتطوير الدرس  العقدي من خلال التراث  العقدي بالغرب الإسلامي.
وبين دفتي علوم القرآن  والحديث : واقعه وآفاق التجديد،  دار  نقاش  الجلسة  الثالثة بعروض عن التجديد في  علم التفسير – دراسة في  الأسس  والمرتكزات  للدكتور سعيد بن  أحمد بوعصاب من الكلية  المتعددة التخصصات بتازة، وعن قراءة في الأصول النقلية لتفسير القرآن الكريم للدكتور بهيجة الشدادي، و مولاي عبد الصمد الكلموسي  عن التكامل  المعرفي بين  العلوم الإسلامية من خلال علم الوقف والابتداء من جامعة  ابن  طفيل، وعن واقع  البحث في  علم التفسير بالغرب  الإسلامي وآفاقه للدكتور زيد الشريف من مدينة سيدي قاسم، ثم علم مصطلح الحديث : الواقع  والآفاق للدكتور محمد السرار من كلية الشريعة بفاس، بينما تساءل الدكتور محمد بنكيران من ابن طفيل عن أي أفق لعلم الحديث في ظل الغايات المرجوة منه؟
وارتباطا بواقع وآفاق التجديد خصصت الجلسة الرابعة لعلم الفقه والسيرة، حيث حدد الدكتور محمد سيد أحمد شحاته من كلية  التربية بجامعة المجمعة بالزلفى بالسعودية ضوابط تجديد السيرة النبوية في ضوء منهج المحدثين، ومن جامعة أدرار بالجزائر درس الدكتور خالد ملاوي الأليات والضوابط في تجديد الفقه المالكي، في حين بسط الدكتور سلام أبريش من ابن طفيل موضوع الاجتهاد بين الحرية والمسؤولية في الشريعة، وعن أهمية البحث في  فقه النوازل بالغرب الإسلامي تحدثت مداخلة الدكتور الميلود كعواس من نفس الجامعة.   
وانصبت عروض الجلسة الأخيرة على ضوابط وآليات التجديد في  العلوم اللغوية  والإنسانية، من خلال مشاركات الدكاترة علي عيسى عبد الرحمان من جامعة أم درمان الإسلامية بالسودان، وعلي مزيان من نيابة الناظور وفريد أمعضشو عن المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين للجهة الشرقية بوجدة؛  حول دواعي وضوابط وتحديات تجديد الفكر الإسلامي،  والتاريخ  الإسلامي : نحو استراتيجية جديدة في التفكير التاريخي، وواقع ومأمول الدرس  البلاغي في  الجامعة المغربية.



ضع تعليقك هنا
الإبتسامات إخفاء