المصلي تعلن عن تعزيز منظومة الإعلام الخاصة بالبحث العلمي بمنصة جديدة للأطروحات الجامعية


      المصدر : الصفحة الرسمية للسيدة الوزيرة

أفادت الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، السيدة جملية المصلي، أمس الاثنين (13 يونيو 2016)، أن الوزارة تعمل على وضع منظومة إعلام مندمجة خاصة بالبحث العلمي. موضحة في عرض قدمته خلال اجتماع للجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، ناقش موضوع "وضعية البحث العلمي بالمغرب وتحدياته"،(أوضحت)أن هذه المنظومة تندرج في إطار دعم البحث العلمي والرفع من مردوديته وربطه بأهداف التنمية المستديمة. 
وأضافت أن هذا النظام الذي يتضمن قاعدة معطيات مهمة، سيفضي إلى تثمين البحث العلمي في مختلف جامعات المملكة والرفع من مردوديته ودعم الحكامة بهذا المجال، مؤكدة بأن الوزارة ستعلن في غضون الأيام القليلة القادمة عن منصة عبارة عن تطبيق إلكتروني يتضمن قاعدة معطيات تهم سلك الدكتوراه، تتيح معلومات تهم بالأساس أسماء الباحثين، عناوين الرسائل الجامعية وتاريخ تسجيلها، أسماء الأساتذة المشرفين...
من جهة أخرى، ذكرت السيدة المصلي لدى تطرقها لحصيلة برامج دعم البحث العلمي خلال الفترة الممتدة ما بين 2012 و2016، أن الوزارة عملت على تنويع وتعزيز مصادر التمويل، موضحة بأنه تمت تعبئة 90 مليون درهم لتمويل مشاريع البحث-التنمية في إطار الشراكة مع مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، والإعلان عن طلب عروض في هذا الشأن برسم سنة 2015، وتعبئة 100مليون درهم لتمويل مشاريع البحث-التنمية في إطار الشراكة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري، إضافة إلى تعبئة 30 مليون درهم لتمويل مشاريع البحث-التنمية في إطار الشراكة مع مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان. وكذا تعبئة 30 مليون درهم لتمويل مشاريع البحث-التنمية في إطار الشراكة مع مجموعة مناجم، بالإضافة إلى تعبئة 10 ملايين درهم لتمويل مشاريع البحث- التنمية في إطار الشراكة مع وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والإعلان عن طلب العروض في هذا الشأن برسم سنة 2015. 
وأشارت السيدة الوزيرة إلى أنه تم تمويل 101 مشروعا، من بينها 45 مشروع في البحث الأساسي و48 مشروع في البحث التنموي وثمانية مشاريع في البحث التكنولوجي والابتكار، كما تمت مراجعة برنامج منح التميز للبحث العلمي الذي يتولى تدبيره المركز الوطني للبحث العلمي والتقني من حيث القيمة وعدد المستفيدين.
وأضافت السيدة المصلي، بأن الوزارة تواصل برنامج تعبئة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج للانخراط في جهود التنمية العلمية والتكنولوجية للمغرب من خلال المساهمة في تمويل حوالي 60 مشروعا كل سنة والإعلان عن طلب عروض جديد لتعبئة هذه الكفاءات لمدة تتراوح ما بين 6 أشهر وسنة من أجل إنجاز مشاريع بحث بالمغرب، وذلك في إطار تعاقدي بناء على دفتر تحملات.

ضع تعليقك هنا
الإبتسامات إخفاء