تقرير مناقشة رسالة الماجستير في موضوع " دور المرأة ببلاد المغرب الإسلامي منذ الفتح حتى القرن الخامس الهجري " جامعة كفر الشيخ - مصر




مناقشة رسالة ماجستير عن دور المرأة ببلاد المغرب الإسلامي منذ الفتح حتي القرن الخامس الهجري

حصلت الباحثة هاله سعيد عبدالجواد عيسي على درجة الماجستير بنظام الساعات المعتمدة في التاريخ الإسلامي بكلية الآداب جامعة كفر الشيخ بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف كما أوصت لجنة الحكم والمناقشة بطباعة رسالتها على نفقة الجامعة وتداولها بين الجماعات.

وتشكلت لجنة المناقشة برئاسة الاستاذ الدكتور رضوان محمد البارودى، أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية المتفرغ بجامعة كفر الشيخ" مشرفاً ورئيساً" والأستاذة الدكتورة / نريمان عبدالكريم، أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية بجامعة المنوفية " عصواً ومناقشاً"، والدكتور إبراهيم عبدالمنعم سلامة، أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية بجامعة الإسكندرية " عضواً ومناقشاً"، والدكتور صبحى عبد المجيد إدريس أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية المساعد بكلية الآداب جامعة كفر الشيخ" عضواً ومشرفاً" 

أوضحت الباحثة في رسالتها التي نالت إعجاب اللجنة أن المرآة تمتعت في الاسلام بمكانة عظيمة ودور راشد لم تتمتع بها المرأة في أي عصر من العصور السابقة. 
وذكرت الباحثة أن الباحث في تاريخ المرأة ودورها الحضاري في التاريخ الإسلامي بعامه وفي تاريخ بلاد المغرب بخاصة، يجد أنها تتمتع بمكانه محترمة إلى حد كبير وتتميز عما قبله بعصور، لكن التحدي الأكبر ذا الخصوصية ببلاد المغرب أن المرأة تقود حركات المقاومة ضد الفتح الاسلامي لهذه البلاد وهو الأمر الذى يمثل تحديا كبيراً. 

وذكرت الباحثة أنها قسمت الرسالة الى أربعة فصول تضمن :

- الفصل الأول تحدثت فيه عن المرأة ودورها السياسي في المقاومة للمسلمين، كما تحدثت عن المرأة في دولة الأغالبة، دولة الأدارسة ، المرأة الفاطمية، والمرآه في عصر بني زيري، وبني حماد، والمرأة المرابطية.

وفي الفصل الثاني تحدثت عن المرأة والحياة الاجتماعية التي تمثل فيها المرأة الدعامة الأساسية من خلال علاقات الزواج والمهور وتكوين الأسرة....الخ، وتحدثت عن لباس المرأة، وأنواع الحلي، وبعض الأفات الإجتماعية الخاصة بالمرأة. 

وفي الفصل الثالث تحدثت عن المرأة العالمة ومشاركتها في مجال العلم والأدب وكذلك حياتها الدينية ونبوغها في أشياء عجز فيها الرجال، وتحدث عن نظرة المجتمع لتعلم المرأة، والمرأة والمنشئات ومثال ذلك فاطمة الفهرية وبناء جامع القرويين.

أما الفصل الرابع فتحدثت الباحثة عن الحياة الإقتصادية للمرأة من خلال ممارستها لبعض أنواع الحرف بقصد الكسب وإبراز دورها الإقتصادي في مختلف المجالات.
ثم بعد ذلك أوردت الباحثة بعض الملاحق والخرائط التي تخدم موضوع الرسالة وختمت البحث بالخاتمة التي تضمنت أهم نتائج البحث، ثم قائمة المصادر والمراجع.

ضع تعليقك هنا
الإبتسامات إخفاء