يوم دراسي : التوازنات الإيكوترابية في ظل التغيرات المناخية | كلية الآداب مراكش 10 ماي 2016

الدورة الثانية للموتمر الوطني للجغرافيين الشباب | مراكش أيام 22-23 أبريل 2016



الدورة الثانية للموتمر الوطني للجغرافيين الشباب
بمراكش أيام 22-23 أبريل 2016 بعنوان:
 "التراب: الفاعلون،التجديدات و رهانات التنمية الترابية"

     يتميز علم الجغرافيا بدينامية مستمرة على مستوى المنهج والمواضيع من أجل التجديد والإجابة على الإشكاليات الراهنة التي تعيق التنمية بمختلف مستوياتها. ويندرج ذلك في سياق أضحت خلاله مختلف العلوم تقاس بدرجة نفعيتها للإنسان وفعالية مقاربتها وبجودة نتائجها ومدى قابليتها للتطبيق، مما يحتم على المتخصصين الجغرافيين الملاءمة و التحيين المستمر لمواضيعهم، وتطوير أدوات اشتغالهم للمساهمة في إثراء النقاش العلمي وتقديم اقتراحات ومداخل للتنمية عبر التشخيص واقتراح سيناريوهات وبدائل تفيد في صيرورة اتخاذ القرار.
     بعد النجاح الذي حققته المؤتمر الأول للجغرافيين الشباب حول القضايا المنهجية للجغرافيا وتوجيه الباحثين الشباب و مساعدتهم على ضبط اشكالياتهم، يسعى هذا المؤتمر الثاني إلى إثارة قضايا جديدة تنطلق من عمق الواقع لإيجاد حلول لقضايا التنمية، ولعل مدخل الجغرافي إلى التنمية هو التراب، بالمراهنة على المقاربات الجغرافية الجديدة، ونظيرتها بالعلوم المتقاطعة مع الجغرافي و من خلال مواكبة التجديدات التي يعرفها التراب المغربي بمختلف المجالات الاجتماعية و الاقتصادية، و السياسية والبيئية، وفهم أدوار الفاعلين في التراب، للخروج من بوتقة البحوث الأكاديمية ، إلى بحوث تنطلق من الواقع وتأخذ بعين الاعتبار التقاطعات المعقدة بين المتدخلين في مختلف الترابات. إن أزمة التنمية الترابية في البلدان النامية، ليست في الجانب التنظيري، أو في ما يرتبط بوضع المشاريع والمخططات، بل في مستوى التفعيل والتطبيق، وهنا بالضبط ينبغي تكثيف البحث باعتبار الدور الأساسي للباحث هو الإجابة على هذه الإشكالات، فمختلف التقارير التي ترصد اختلالات التنمية الترابية في المغرب تركز على غياب التفعيل للقوانين والبرامج والمخططات... وليس في انعدامها، وبالتالي فإن الأزمة أزمة حكامة في توزيع أدوار الفاعلين فوق التراب وأزمة تدبير مندمج للقطاعات التي تمثل أنشطة فوق التراب زيادة على غياب بعد الاستدامة فيها، ومنه فإن إدماج مفهوم الفاعلين في المقاربة الجغرافية حول قضايا التنمية الترابية أضحى أمرا ملحا. فالباحثين الجغرافيين الشباب أصبحوا اليوم في حاجة ماسة لتعميق الفهم في هذه الرؤى والتوجهات التي تؤسس لجغرافيا جديدة متقدمة، من حيث الإشكاليات والمقاربات و النجاعة والفعالية، ومن حيث النتائج و بالانسجام مع المفاهيم الجديدة ،مما يفتح أفاق البحث والعمل أمام الجغرافيين الشباب.

   وسيكون هذا المؤتمر بإذن الله فرصة ثمينة أمام الباحثين الشباب، للاستفادة من خبرات وتجارب أساتذة و رواد ومتمرسين ضمن مجموعة من خلايا البحث ومشاركين في إنجاز تقارير دولية ووطنية و جهوية ومحلية، سيتقاسمون مع الباحثين الشباب تجاربهم وخبراتهم و يوجهونهم بشكل علمي و موضوعي. كما سيشكل هذا اللقاء العلمي فرصة للباحثين الشباب للمشاركة بأفكارهم وتمثلاتهم للمواضيع السابقة الذكر وعرض مشاريعهم البحثية المرتبطة بهذه المواضيع والمشاكل التي يواجهونها سواء ابستملوجيا أو ميدانيا من أجل إغناء النقاش، والمساهمة في بلورة مدرسة جغرافية مغربية جديدة بأجيال جديدة على أيادي الأجيال السابقة.




يوم تواصلي حول عملية تسجيل الطلبة للاستفادة من نظام التأمين الاجباري الأساسي عن المرض.

 :


المجلس الأعلى للحسابات : مباراة توظيف 40 ملحقا قضائيا. الترشيح قبل 25 مارس 2016


 المجلس الأعلى للحسابات مباراة توظيف 40 ملحقا قضائيا. الترشيح قبل 25 مارس 2016
ينظم المجلس الأعلى للحسابات بالرباط مباراة لتوظيف أربعين (40) ملحقا قضائيا بالمحاكم المالية وذلك ابتداء من يوم 24 أبريل 2016.

شروط المشاركة في المباراة:
تفتح هذه المباراة في وجه المترشحين المغاربة:
- المتراوحة أعمارهم ما بين ثلاثة وعشرين سنة كاملة عل الأقل وخمسة وثلاثين سنة على الأكثر في فاتح يناير 2016، ويمكن تمديد هذا الحد الأقصى للسن لفترة مساوية للخدمات السابقة الصحيحة أو الممكن تصحيحها لأجل التقاعد؛
- الحاصلين على شهادة مهندس الدولة أو مهندس معماري المسلمة من طرف المدارس والمعاهد والجامعات الوطنية أو الأجنبية؛ وذلك في احدى التخصصات التالية :
02  في الهندسة الاكتوارية والمالية
04  الإحصاء والإقتصاد التطبيقي والبحث العملياتي
10  الهندسة المعلوماتية
10  الهندسة المدنية
04  الهندسة الفلاحية
02  هندسة المياه والغابات
02  الهندسة اللوجيستيكية
06  الهندسة المعمارية
ملف الترشيح:
يتكون ملف الترشيح من الوثائق التالية:
-تسجيل وتعبئة بطاقة الترشيح على البرمجية المعلوماتية المعدة لهذا الغرض على الموقع الإلكتروني للمجلس الأعلى للحسابات (www.courdescomptes.ma) في أجل أقصاه 25 مارس 2016 مع طبعها وإرفاقها في ملف الترشيح؛
- نسخ مشهود بمطابقتها لأصل الشهادات المحصل عليها من طرف المترشح (مع إرفاقها بنسخة من قرار المعادلة بالنسبة للشهادات المسلمة من طرف مؤسسات أجنبية)؛
- سيرة ذاتية للمترشح (CV) تحمل هويته وهاتفه وعنوانه وبريده الإلكتروني؛
- نسخة مصادق على مطابقتها للأصل من البطاقة الوطنية للتعريف ؛
- 3 أظرفة من نوع تلصيق ذاتي "autocollant"، متنبرة تحمل الإسم والعنوان الكامل للمترشح.

ملاحظات هامة:
ترسل ملفات الترشيح وجوبا بواسطة البريد العادي إلى العنوان المذكور أسفله؛ وذلك قبل 25 مارس 2016 الذي يعد آخر أجل لتلقي ملفات الترشيح؛ وسيتم استدعاء المترشحات والمترشحين المقبولين لاجتياز المباراة.
كل ملف للترشيح يصل بعد الأجل السالف للذكر، أو تنقصه وثيقة من الوثائق المذكورة لن يؤخذ بعين الاعتبار.

المجلس الأعلى للحسابات
قسم الموارد البشرية
قطاع 10، زنقة التوت -حي الرياض- الرباط
ص.ب: 2085
 مباراة توظيف الملحقين القضائيين

مناقشة أطروحة : نوازل محمد بن محمد بن عبد الله بن الحسين الدرعي المشهور بالورزازي الكبير (ت 1166م) دراسة وتحقيق


منح الحكومة الماليزية لطلبة الماستر و الدكتوراه



أعلنت وزراة التعليم العالي عن منح دراسية من الحكومة الماليزية لفائدة الأجانب الراغبين في متابعة دراساتهم العليا بالجامعات الماليزية لمرحلتي الماستر والدكتوراه وتسعى هذه المنح لجلب المتفوقين من مختلف دول العالم لرفع مستواهم العلمي
.Malaysian International Scholarship-(MIS.)

• الشروط الاهلية للالتحاق بالمنحة :
– ألا يتجاوز السن 40 سنة للمتقدمين لمنحة الماستر
- ألا يتجاوز السن 45 سنة للمتقدمين لمنحة الدكتوراه
– وشروط أخرى متعلقة بالمسار الدراسي ومستوى اللغة الإنجلزية  ( راجع الجدول أسفله )


• التكاليف التي تتكفلها المنحة :
تتكفل الجامعة بتكاليف الدراسة كلياً أضافة إلى مصاريف السفر من وإلى ماليزيا ،كما تقدم راتب شهري للطلاب وأيضاً تعويض مالي عن مصاريف الكتب ورحلات البحث الداخلية
وتأمن للطالب تأمين صحي شامل، كما تقدم فيزا إلى ماليزيا، اضافة إلى تعويض مالي عن تكاليف البحث.


• أما بالنسبة للتخصصات والفروع المتوفرة في الكلية :

– فرع الهندسة التقنية الحيوية
– فرع الهندسة المدنية واختصاصات البنية التحتية
– فرع تقنية المعلومات والاتصالات
– فرع الاقتصاد والاقتصاد الاسلامي
– فرع العلوم الطبيعية والهندسة
– فرع العلوم والدراسات البيئية
– فرع الزراعة
– فرع جميع الاختصاصات الطبية ما عدا :التمريض – الطب البشري.


PROGRAMMEMalaysian International Scholarship (MIS)
OBJECTIVE
· The Malaysian International Scholarship (MIS) is an initiative by the Malaysian Government to attract the best brain from around the world to pursue advanced academic studies in Malaysia. This scholarship aims to support Malaysian Government's effort to attract, motivate and retain talented human capital from abroad.
· Talented international students with excellent academic records and outstanding co-curricular backgrounds are welcomed to apply for this scholarship and further their studies in any selected and well-established Malaysian public and private universities. This scholarship is divided into two (2) categories of study: Postgraduate and Post-doctoral Studies.
ELIGIBILITY CRITERIA
· To be eligible for Malaysia International Scholarship (MIS), applicants must fit the following criteria:-
  1. Not be more than 40 years (Postgraduate) and 45 years (Post-doctoral) of age during application.
  2. Obtained a minimum of Second Class Upper (Honours) or a CGPA of 3.5/4.0at Bachelor Degree Level for Masters Degree applicants and for PhD candidates must possess CGPA 3.5/4.0 or very good result at Masters degree level in a similar field of intended PhD study. In addition, for post-doctoral programme, the selection will be evaluated based on the number of books produced, refereed/non refereed journals, portfolio and patent copyright. The Post-Doctoral candidate must have excellent reputation in research and possesses knowledge related to the research to be carried out.
  3. Took one of the following English Language Proficiency Test not more than two years before the date of application. The list of tests and minimum scores required:
    1. IELTS Academic Test with a score of at least 6.5; or
    2. TOEFL paper-based test with a score of at least 580 or computer-based test with a score of at least 230 or internet-based test with a score at least 92.
  4. In excellent health condition and certified by a Certified Doctor/Medical Professional. The cost of medical examination is to be borne by the applicants.
  5. Wrote a proposal that is relevant to the field of studies.
  6. Has applied for and gained admission to postgraduate and post-doctoral studies in Malaysia (conditional letters of offer will be accepted at the time of application or has a confirmation of acceptance or affiliation with the Universities in Malaysia).
LEVEL
· Ph.D
· Master
UNIVERSITY
· Universiti Teknologi Malaysia (UTM)
· Universiti Sains Malaysia (USM)
· Universiti Putra Malaysia (UPM)
· Universiti Malaya (UM)
· Universiti Teknologi Mara (UiTM)
· Universiti Islam Antarabangsa Malaysia (UIAM/IIUM)
· Universiti Utara Malaysia (UUM)
· Universiti Kebangsaan Malaysia (UKM)
· Universiti Tun Hussein Onn Malaysia (UTHM)
· Universiti Teknikal Malaysia Melaka (UTEM)
· Universiti Sains Islam Malaysia (USIM)
· Universiti Pendidikan Sultan Idris (UPSI)
· Universiti Malaysia Terengganu (UMT)
· Universiti Malaysia Sabah (UMS)
· Universiti Malaysia Pahang (UMP)
· Universiti Malaysia Sarawak (UNIMAS)
· Universiti Malaysia Perlis (UNIMAP)
· Universiti Sultan Zainal Abidin (UNISZA)
· Universiti Pertahanan Nasional Malaysia (UPNM)
· Universiti Malaysia Kelantan (UMK)
· Universiti Teknologi Petronas (UTP)
· Universiti Tenaga Nasional (UNITEN)
· Multimedia University (MMU)
· International Centre For Education In Islamic Finance (INCEIF)
VALUE OF SCHOLARSHIPS
· Each scholarship consists of:-
  1. Air tickets from recipient’s capital city to Malaysia
  2. An approved tuition fees
  3. Monthly maintenance allowance
  4. Annual grant for books and internal travel
  5. Medical / Health Insurance
  6. Installation and Termination grant
  7. Thesis allowance
  8. Visa
PRIORITY STUDY AREAS
· Field of studies is in the following priority areas:
  1. Science and Engineering
  2. Agriculture and Fisheries
  3. Economics and Islamic Finance
  4. Information and Communication Technology
  5. Biotechnology
  6. Biosecurity and Food Safety
  7. Infrastructure and Utility
  8. Environmental Studies
  9. Health not including nursing, medicine, clinical pharmacy.
* Applicants may choose any related course within the field/areas mentioned above
SELECTION CRITERIA
· Applications will be considered according to the following selection criteria:-
  1. High-level academic achievement
  2. The quality of the research proposal and its potential contribution towards advancement of technology and human well-being.
  3. Excellent communication, writing and reading skills in English Language
GENERAL CONDITION OF AWARD
  1. Scholarship holder must undertake full-time studies for postgraduate and post-doctoral studies at a campus of Malaysian Universities.It is the responsibility of the scholarship holders to confirm admission to the university.
  2. Scholarship holders must not change their programme during tenure of the scholarship except with written permission from their university and the Ministry of Higher Education Malaysia.
  3. Scholarship holders must follow the approved programmes and abide by the university’s rules, regulations and codes of conduct.
  4. Any suspension from the university will result in immediate suspension of award. Monthly allowances are not payable during suspension, including suspension due to illness.
  5. It is the responsibility of successful candidates to apply for and meet the requirements for the issuing of an appropriate entry visa including medical examination. The offer of the scholarship does not guarantee the granting of a visa.
  6. Scholarship holders must maintain satisfactory progress and good standing as stipulated by their host university and degree programme, or the scholarship will be withdrawn.
  7. The scholarships are tenable in Malaysian universities and research must be carried out in Malaysia.
  8. Scholarship holders are not allowed to take any paid employment during their tenure unless with written approval from the host university.


تقديم كتاب "ذهنيّة التكفير ـ الأصوليّات الإسلاميّة والعنف المقدّس" للدكتور حسن حماد



الأصوليّات الإسلاميّة والعنف المقدّس

تقديم كتاب "ذهنيّة التكفير ـ الأصوليّات الإسلاميّة والعنف المقدّس" للدكتور حسن حماد
بقلم :عمار بنحمودة                                                     عن موقع : مؤمنون بلا حدود


1- الكاتب:
حسن حماد، المتحصّل أخيراً على الجائزة التقديرية في العلوم الاجتماعية، ولد وسط أسرة بسيطة وفقيرة في مدينة المنيا، وقد كان قلبه متيّماً بقريته الهادئة والعاطفيّة، التي أطلق عليها تسمية "عروس الصعيد" بحكم عشقه لها.
وكان للنيل بفيضه الغامر أثر على شخصيّته، فهو الذي غرس في نفسه حبّ الحياة وثقافة الخصوبة والنماء، ولكنّ نيران العشق كانت تتّقد شوقاً إلى القرية، بحكم القدر الذي كتب عليه هجرها نحو "جامعة الزقازيق"، حيث الرحيل من لذّة الحلم الطفوليّ إلى سطوة العقل ودرس الفلسفة، وقد صار الأستاذ رئيساً لقسم الفلسفة وتولّى منصب عميد في الكليّة ذاتها.
علّمته حياة "المنيا" روح التسامح واحترام الاختلاف، فثُلثُ سكانها من المسيحيّين، ولكنّ سنوات التعصّب والانغلاق اللّاهوتي الذي مارسه الإخوان المسلمون وجماعات الجهاد والتكفير والهجرة على كلّ التيّارات الفكريّة الأخرى حوّلت بيئته إلى سجن ضيّق تعبد فيه طائفة المذهب وتقضي بأحكام الفرقة الناجية بعد أن كانت فضاء يتّسع للديانات السماويّة على اختلافها، ولكنّها لم تستطع تغيير آفاقه الفلسفيّة الرحبة المؤمنة بالاختلاف والتّسامح، ولعلّ ذلك ما دفعه إلى وصف ذلك الوضع بالوباء، فقد مُنع الاختلاط في الجامعة، واستُعمل العنف ضدّ كلّ المخالفين لفكر "الإخوان" العدائيّين، ووصل الأمر بهذه الجماعات إلى إقامة محاكمات داخل المساجد لتطبيق الحدود على المسلمين والمسيحيّين. وكان ذلك يتمّ على مرأى ومسمع من رجال الشّرطة والسّلطة، الذين كانوا يقومون أحياناً بعقد صفقات مع هذه الجماعات الإرهابيّة.
أنجز حسن حماد أطروحة ماجستير موضوعها "الاغتراب عند إيريك فروم"، فاستفاد من مقاربته الفلسفيّة وساعدته أطروحته على فهم البنية الذهنيّة للحركات الأصوليّة. ثمّ أنجز أطروحة دكتوراه موضوعها "النظريّة النقديّة عند هاربارت ماركوز"، لتتجدّد رحلته العلميّة مع الحركات الأصوليّة، ويتسلّح بأدوات منهجيّة لنقدها وكشف بنيتها الخفيّة، [1] فتوّج اهتمامه بهذه الحركات بكتابه "ذهنيّة التكفير، الأصوليّات الإسلاميّة والعنف المقدّس" الذي صدر في طبعته الأولى سنة 2014، وقامت بطبعه دار مصر العربيّة للنشر والتوزيع.
2- الكتاب:
يقوم الكتاب في بنيته العامّة على مقدّمة وثلاثة فصول وخاتمة، فأمّا المقدّمة فحفر في مفهوم المقدّس وأثره في الوعي الإنساني، وقد استعان الكاتب في فهمه للظاهرة بمقاربات "روجيه كايوا" (Roger Caillois) و"مرسيا إلياد" (Mercia Eliade)، وأمّا الفصل الأوّل فمقاربة لمنابع التطرّف الدينيّ، إذ بيّن الكاتب أنّ المقدّس مفهوم تاريخيّ عرفته الإنسانيّة باختلاف حضاراتها وأديانها، وما القرآن سوى تجلّ من تجلّياته التي جعلت الفرق الإسلاميّة توظّفه في صراعها التاريخيّ حول الحقيقة الدينيّة. وقد كان لحديث الفرقة الناجية دور كبير في تضييق آفاق التأويل، وإقصاء المختلفين، فترسّخت بذلك عقليّة إقصاء الآخر.
ولكنّ دائرة إشعاع المقدّس اتّسعت لتشمل المجالات السياسيّة والاجتماعيّة والنفسيّة، وهو ما دعا الكاتب إلى اعتبار أنّ توظيف الدّين لخدمة الأغراض السياسيّة والدنيويّة والحياتيّة للبشر، هو من أبشع أنواع السيطرة التي يمكن أن تُمارس على الإنسان. وهو الذي أورث الحركات الأصوليّة والإسلام السياسي عقليّة احتكار الحقيقة وحق التحدّث باسم الإله وباسم المقدّس.
يطرح الكاتب في مقدّمته مشروعاً لنقد التّراث والتحرّر من بذور التعصّب، فكلّ تفكير في مقاومة الأصوليّة دون استحضار التّراث يُعدّ علاجاً ظرفيّاً غير مجدٍ، لأنّ علل الحاضر ضاربة بجذورها في الماضي، والمقدّس أشبه ببقعة زيت يتّسع أثرها في محيط الفكر مادمت الينابيع التي تتفعّر[2] منها قائمة إلى اليوم، بل إنّها زادت فيضاً على أشياء وشخوص وأفكار ليست في الأصل مقدّسة بفعل الإعلام، ولذلك تلازم التطرّف مع الإرهاب وصار لزاماً مواجهته في ساحات شرعيّته التاريخيّة وخطاباته المعاصرة.
يقوم الفصل الأول من الكتاب على بحث في منابع التطرّف الدّيني، ولا يقف الكاتب بحكم تكوينه الفلسفيّ عند زاوية واحدة للحقيقة قد تحكمها الخلفيّة الإيديولوجيّة أو المواقف الذاتيّة، فقد بحث في العوامل الاقتصاديّة والسياسيّة والثقافيّة والنفسيّة، وقسّمها إلى عوامل ذاتيّة وأخرى موضوعيّة، فأمّا العوامل الذاتيّة للتطرّف فقد ارتبطت بالأزمة الاقتصاديّة والخواء السياسيّ، وبهيمنة الخطاب الأبويّ وغياب الحرّية، وبتدنّي السياسة التعليميّة، وتفشّي الجهل والخرافة، اللذين أضعفا البعد النقديّ ومكّنا الفكر الأصوليّ من الانتشار والاستمرار، إضافة إلى تزايد مشاعر اليأس والخوف والتطلّع لمجيء مخلّص. وقد استطاع الكاتب في هذا القسم أن يجمع بين المقاربة الاقتصاديّة والاجتماعيّة التي يدين بها إلى المرجعيّة الماركسيّة في فهم التاريخ وتمثّله، ولكنّه استطاع أن يدعمها بمقاربة فرويدية تحاول الحفر في الطبيعة اللّاواعية للشخصيّة العربيّة الإسلاميّة، وبمقاربة لسانيّة اهتمّت بطبيعة الخطاب وعلاقته ببنية الفكر العربي.
وأمّا العوامل الموضوعيّة للتطرّف فمن أهمّها سقوط النظام الشيوعيّ، وغزو أمريكا للعراق، وعولمة الإرهاب بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر. وقد بدا الكاتب في هذا القسم بوجه المحلّل السّياسي الذي اعتمد أحدث المقاربات العلميّة لمعرفة التحوّلات العالميّة وأثرها في نشأة التطرّف وانتشاره.
وفي الفصل الثاني يحلّل حسن حماد الأصوليّة بنيةً منتجة للإرهاب، وفي هذا القسم يغلب التناول الفلسفي، إذ يسعى الكاتب إلى تحديد المفاهيم، مثل مفهوم التجربة الدينيّة، وعلاقة المقدّس بالدنيويّ، وعلاقة الدّين بالسياسة، ومفهوم الإيديولوجيا، والإسلام السياسيّ، ليتوّج هذه المسارات بالبحث في الأصوليّة باعتبارها رابطاً إيديولوجياً لجماعات الإسلام السياسيّ، وهو بحث في المشترك الذي يمثّل ثوابت الفكر الأصوليّ رغم اختلاف التسميات وتعدّد التوجّهات. وقد استعان الكاتب ببعض المقاربات المعاصرة التي سعت إلى تحليل الخطاب الديني ونقده مثل نصر حامد أبو زيد (ت 2010م) الذي درس الخطاب الديني وفكّك بنية الفكر الأصوليّ فخرج من تلك الحرب الضروس التي خاضها بتهمة التكفير وعقوبة التطليق القسريّ لزوجته، وخليل عبد الكريم (ت 2002م) الذي عُرف بجرأته في دراسة الموروث الديني ولقي بدوره التهمة نفسها، وصلاح قلنصوة والعفيف الأخضر (ت 2013م) ممّن اعتمدوا مقاربات علميّة في فهم الظّاهرة الأصوليّة. ليستخلص من مسارات النقد والتحليل تلك الثوابت التي شكّلت الفكر الأصوليّ كالكهنوت السياسيّ أو الحاكميّة لله والطابع العنيف لجماعات الإسلام السياسيّ، والخصائص الذهنيّة للعقل الأصوليّ، وهو لبّ الكتاب وجوهره.
ويستخلص حسن حماد في هذا الفصل أهم الخصائص الذهنيّة التي ميّزت العقل الأصولي وهي التالية:
-   "العقل الأصوليّ هو عقل نكوصيّ ماضويّ، يقدّس الماضي ويتحرّق شوقاً للعودة إلى الأرحام المرجعيّة في الفقه واللغة والأفكار...، ومن هنا يتّسم العقل الأصولي بهذا الحنين الجارف لاستعادة الماضي التاريخيّ للأسلاف والعودة إلى العصر الذهبيّ للسّلف الصالح، ومن ثمّ يتمّ نفي الحاضر والمستقبل لحساب هذا الزمن المطهّر من كلّ الخطايا، وتتحوّل منظومات الأفكار الفقهيّة وقيم وممارسات الأسلاف إلى منظومات مقدّسة لا يجوز نقدها أو مراجعتها أو مخالفتها أو حتى المساس بها."[3]
-   عداوة العقل الأصولي للتفكير العلميّ وانجذابه اللاّعقليّ الأسطوريّ...، فهو "يستخفّ بمبدأ السببيّة ويفسّر العلاقة بين الإنسان والعالم والأشياء من خلال عناصر غيبيّة ومن خلال الخوارق والمعجزات."[4]
-   الذهن الأصوليّ يعاني من أحاديّة البعد، فهو يعجز عن إدراك أنّ للحقيقة عدّة أوجه وليس وجهاً واحداً، إنه يعجز عن التفكير بشكل جدلي من خلال الـ"مع" والـ"ضدّ"، والشيء ونقيضه. فالذهن المتطرّف يعطي لنفسه الحقّ في الامتلاك المطلق للحقيقة، وهذا الزعم يعطيه الحقّ في نفي الآخر ورفضه، ثمّ تكفيره تمهيداً لسحقه وتصفيته.
-      العقل الأصولي عقل دوجمائي، وهو نوع من الاعتقاد المطلق في امتلاك الحقيقة التي تعلو فوق النقد والشكّ.
-   اعتماده على الثنائيّات المتقابلة مثل ثنائيّة الرّوح والجسد والدنيا والآخرة والجنة والنار، والإيمان والكفر، وقد تولّدت هذه الثنائيّات من أسلوب تعامل متطرّف مع الحقيقة. فالرّحم المنطقي هو المسؤول عن التشدّد الدّيني والعنف المقدّس.
في الفصل الثالث والأخير من الكتاب يعتمد الكاتب المقاربة النفسية ومكتسبات النظريّة الفرويديّة من أجل البحث في أسرار العنف المقدّس، وهو بذلك يشقّ طريقاً بكراً ما تزال مسارات أبحاثها في خطواتها الأولى، وهي كثيراً ما تشكو من نقائص التعميم وغياب الدّقة في التناول، ذلك أنّها تُعنى بالأشكال التقليديّة للإرهاب وتذر الأشكال الحديثة التي تتجدّد أساليبها باستمرار دون تحليل.
إنّ قيمة العمل البحثي الذي أنجزه حسن حماد تكمن في كونه عُني بالإرهاب المقدّس، وهو مفهوم يختلف عن المفاهيم السائدة للإرهاب، وقد عرّفه بأنّه "شكل خاص جدّاً من الإرهاب يؤمن أصحابه بأنّ رسالتهم مقدّسة، وأنّ غايتهم سامية، وهي الدفاع عن عقيدتهم في وجه خصومهم وأعدائهم. وهذا الشكل من الإرهاب يتأسّس من خلال منظومة معيّنة من المعتقدات والمسلّمات الإيمانيّة التي تجعل صاحبها يعتقد في أنّ ما يقوم به من إرهاب هو جهاد في سبيل الله وفي سبيل تحرير العالم من مصادر الشرّ الكامنة فيه."[5]
ليس أيسر على الباحث من أن يوظّف النظريّات الفلسفيّة، والمقاربات النفسيّة، ولكنّ المهمّة الأصعب التي يقوم بها حسن حماد في كتابه هي تبيئة مفهوم الإرهاب وإخراجه من طور التعميم إلى الدقّة والتخصيص عبر طرح إبستمولوجيّ وعقليّ لشكل فريد من الإرهاب يختلف في مفاهيمه وفي طرائق مقاربته عن الأشكال الأخرى السائدة في العالم. فالشخص الذي يمارس الإرهاب حسب رأيه ليس شخصاً جانحاً من الناحية النفسيّة، رغم الإقرار بوجود بعض الخلل والاضطراب في شخصيّته. وبذلك فقد تجنّب الكاتب الوقوع في مزالق المقاربات السائدة التي تعتبر الإرهاب ضرباً من العصاب، مطمئنّة إلى النتائج الجاهزة التي قدّمتها المقاربة الفرويديّة للعنف الإنساني وأشكال تصعيده، وذلك باعتماده على رؤية جدليّة للعالم تربط بين الظواهر المتنوّعة للوجود، أي بين الإنسان وواقعه، وبينه وبين الطبيعة، وبينه وبين الآخرين. فزاوج بين الطرح النفسي الذي كثيراً ما تضيق آفاقه التحليليّة وبين الطرح الاجتماعيّ والسياسيّ والثقافيّ والعقائديّ الذي يكشف زوايا متنوعة من الحقيقة الإنسانيّة، ولعلّه تأثّر بفلسفة "هاربارت ماركوز" (Herbert Marcuse) (ت 1979م)، في مخالفته المنطلقات وعدم الوقوع في رؤية للإنسان ذي البعد الواحد، ومحاولته إيجاد تفسير عقلاني لما هو غير عقلانيّ، أو قدرته على الربط بين طبيعة المجتمعات المعاصرة، والمقتضيات الاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة.[6]
ونتيجة لهذه الرؤية الجامعة التي تجاوزت حدود النظرة الضيّقة للإرهاب، فقد أوجد حسن حماد آليّات للتعرّف على سيكولوجيا الإنسان المتطرّف، لعلّ من أهمّها التعصّب الشديد والنزوع العدواني التدميري والنرجسيّة والتمحور حول الذات والارتباط السّاديّ المازوخيّ بالعالم. وتبدو استفادة الكاتب في هذا القسم من أبحاث "فرويد" (Sigmund Freud) (ت 1939م) و"إيريك فروم" (Erich Fromm) (ت 1980م) الذي قارب العدوان في كتابه "تشريح التدميريّة البشريّة"[7] واهتم بمسألة الحرية[8].
ولا يكتفي الكاتب بهذين المرجعين وإنّما ينفتح على أبحاث نظريّة أخرى "لتيري إيجلتون" و"ألبير كامي" و"كولن ولسون" و"فاوستو أنطونيني" دون أن تأسره تلك المنطلقات النظريّة في دائرتها الثقافيّة وتفرض عليه ضرباً من المركزيّة الثقافيّة التي أوقعت كثيراً من الباحثين في هوّة الإسقاط، واستنساخ النظريّات الجاهزة، فقد استطاع حسن حماد أن يقارب الفكر الأصولي بالاعتماد على مكتسبات الفلسفة وعلم النفس، ولكنه حوّل تلك المعطيات النظريّة إلى عيّنات تطبيقيّة لفكر حسن البنا (ت 1949م) والسيد قطب (ت 1966م). ولذلك فالإفادة مزدوجة من الكتاب، ففي متنه أرضيّة نظريّة تعرّف القارئ بأحدث مقاربات العنف والإرهاب، وبحث تطبيقي في أشكال التطرف والإرهاب في السّاحة السياسيّة المصريّة يمكن أن يقدّم نموذجاً لدراسة سائر الحركات في العالم. وهو لا يكتفي بتشخيص الدّاء وإنما يقدّم في نهاية الكتاب بعض الوصفات العلاجيّة التي يمكن أن تقلّص من الظاهرة.
وبعد تناول الجذور المادّية والثقافية والمعرفية للعنف الديني وتجلياته السّيكولوجية والسّلوكية يحاول الكاتب في خاتمة الكتاب الإجابة عن السؤال الذي يظلّ حائراً:
"لماذا يتصدّر التيّار الأصولي الإسلاميّ (كما يُسمّى تيّار الإسلام السياسي) المشهد السياسي المعاصر بهذه الصورة المرعبة؟ ولماذا ينشغل العالم بهذا الضجيج أو الصخب الذي لا ينتهي حول الخطر الإسلاميّ؟ لماذا لا نجد مثيلاً لذلك لدى الديانات الوضعيّة: كالبوذيّة والزرادشتيّة والهندوسيّة؟"[9] وهو يقدّم الإجابة في آخر كتابه في شكل مقارنة يعقدها بين الإسلام وغيره من الأصوليات الإبراهيمية الأخرى.
هذا الكتاب محاولة جريئة لتفكيك الظاهرة الأصولية، اتّخذ كاتبه من مكتسبات العلوم الإنسانيّة والفلسفة رافداً لفهم التطرّف والإرهاب وكشف بنيتهما الخفية، ولم يكتفِ بمجرد مقاربة علميّة تحلّل الظاهرة، وإنّما حاول في خاتمتها تقديم حلول قد تساعد الإنسانية على تجاوز محنة الانغلاق اللاهوتي، وتفتح باباً للحوار والتسامح بين بني البشر. فالكاتب يخوض جولة أخرى من جولات صراع فكريّ طويل بين الفلسفة والسلطة، قاربه بعمق في كتاب يحمل العنوان ذاته.[10]
------------------------------------------------------------------------------
[1]ـ استفدنا في عرض سيرة الدكتور حسن حماد من الحوار القيّم الذي أجراه معه الباحث المغربي يوسف هريمة. انظر: حسن حماد: إشكاليات الدين والدولة في الاجتماع الإسلامي.
http://www.mominoun.com/articles/3061
[2]ـ أي تنبع منها.
[3]ـ حسن حماد، ذهنيّة التكفير الأصوليات الإسلاميّة والعنف المقدّس، ط1، مصر، مصر العربيّة للنشر والتوزيع، 2015، ص ص 84، 85
[4]ـ المرجع نفسه، ص ص 85، 86
[5]ـ المرجع نفسه، ص 96
[6]ـ يرى "هربارت ماركوز" أنّ أيّ نظريّة نقديّة عن المجتمع المعاصر لا مناص لها من البحث عن أسباب هذه التطورات ودراسة الاحتمالات التاريخيّة المتاحة لاستبدالها بتطوّرات أخرى. وهو يضبط مجموعة من معايير النقد.
انظر: هربارت ماركوز، الإنسان ذو البعد الواحد، (ترجمة جورج طرابيشي)، ط3، بيروت، دار الآداب، 1988، ص 26
[7]- انظر: إيريك فروم، تشريح التدميرية البشرية، (ترجمة محمود منقذ الهاشمي)، ط1، دمشق، منشورات وزارة الثقافة في الجمهورية العربية السوريّة، 2006. الجزءان الأول والثاني.
[8]ـ إيريك فروم، الخوف من الحرية، (ترجمة مجاهد عبد المنعم مجاهد)، ط1، بيروت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 1972
[9]ـ حسن حماد، مرجع مذكور، ص 147

[10]ـ انظر: حسن حماد، قصّة الصراع بين الفلسفة والسلطة، ط1، مصر، الهيئة العامة لقصور الثقافة، 2014

Türkiye Scholarships for International Students | 2016-2017

 : 

Applications for Türkiye Scholarships will be received by 28 February-31 March 2016. The application to Türkiye Scholarships programmes is online and totally free process. Applications delivered by hand or post will not be evaluated.

Candidates can apply only one scholarship programme in accordance with their educational background and academic goals.

Türkiye Scholarships include both scholarship and university placement at the same time. Applicants will be placed in a university and programme among their preferences specified in the online application form.

Most programmes in Turkish universities are instructed in Turkish. However, some departments and universities offer programmes in English, French or Arabic. The candidates who want to study in these languages need to have an internationally recognized certificate to prove their language proficiency. Also, most of these foreign language programmes may ask international admission test scores such as GRE, GMAT, SAT etc. Candidates can check the language of instruction while selecting the programmes.

All Türkiye Scholarships winners who do not have C1 Level Certificate for Turkish Proficiency (including those who are placed into English, French or Arabic-taught programmes) must attend 1-year Turkish Preparatory Course.

Art and Sport Scholarship Programmes is specifically designed to encourage the skilled international students in the fields of art and sport to study at undergraduate, master or PhD (proficiency in art) degree levels in the prestigious Turkish universities with opportunities of Türkiye Scholarships. Applicants selected to be funded take one-year Turkish Language Course covered by scholarship. Subsequently, they have to receive an acceptance from the relevant faculties of Turkish universities. Applicants are expected to have documents (official certificate, portfolio, etc.) to prove their success in the field they apply for.

The Scholarship Covers...
  • Monthly stipend (600 TL for undergraduate, 850 TL for master and 1.200 TL for PhD )
  • Full tuition fee
  • 1-year Turkish language course
  • Free accommodation
  • Round-trip air ticket
  • Health insurance
Special Note for Candidates from Syria:
Application and selection process for candidates from Syria will be carried out with a different schedule from general schedule of Türkiye Scholarships. Information about deadlines and implementation will be shared afterwards.

By taking this opportunity, we would like to remind you that candidates from Syria applying for a scholarship in undergraduate level must take the Equivalence Exam held by Ministry of National Education of Republic of Turkey and must be successful at this exam in order to be granted.

Eligibility
To be eligible for Undergraduate Programmes, applicants must;
  • be a citizen of a country other than Turkey (Anyone holding or ever held Turkish citizenship before cannot apply),
  • not be a registered student in Turkish universities at the level of study they are applying,
  • be have graduated or are likely to graduate from a secondary education institution,
  • born no earlier than 01.01.1995 for undergraduate programmes,
  • have at least specified (% 90 for medical sciences, % 70 for other undergraduate programs) cumulative grade point average, diploma grade, national exam or international exam score,
  • be in good health To be eligible for Postgraduate Programmes, applicants must;
 
 
To be eligible for Postgraduate Programmes, applicants must;
  • be a citizen of a country other than Turkey (Anyone holding or ever held Turkish citizenship before cannot apply)
  • not be a registered student in Turkish universities at the level of study they are applying.
  • be a bachelor's or master's degree holder by 30th of July 2015 at the latest
  • born no earlier than 01.01.1986 for master's programmes,
  • born no earlier than 01.01.1981 for doctorate programmes,
  • have at least 75 % cumulative grade point average or diploma grade over their maximum graduation grade or have at least 75 % success in any accepted national or international graduate admissions test.
  • be in good health

Required Documents
Undergraduate Level 
  • Online application
  • A copy of a secondary school diploma or document indicating that the candidate is secondary school senior student,
  • A certified secondary school transcript (indicating courses taken and relevant grades of the candidate)
  • A copy of a valid ID card (passport, national ID, birth certificate etc.)
  • Passport photo
 
Postgraduate Level
  • Online application
  • A copy of a bachelor or master's diploma or document indicating that the candidate is bachelor or master's senior student
  • A certified bachelor and/or master's transcript (indicating courses taken and relevant grades of the candidate)
  • A copy of a valid ID card (passport, national ID, birth certificate etc.)
  • Passport photo

Application Procedure
Candidates are expected to;
  • Open the online application system (tbbs.turkiyeburslari.gov.tr),
  • Create a user account by entering their e-mail address and password,
  • Log into the system and complete the application form,
  • Upload the requested documents to the system,
And finally complete their application.

Website:
http://www.turkiyeburslari.gov.tr/index.php/en/haberler/799-2016-turkiye-burslari-basvurulari-basliyor-


برنامج الدوة التدريبية في تحقيق مخطوطات علوم القرآن الكريم | مؤسسة دار الحديث الحسنية 29 - 5 مارس 2016

المشاركات الشائعة