مستجدات
جارى التحميل...

قد تهمك


تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله
وزارة الثقافة والاتصال تنظم بشراكة مع فدرالية الصناعات الثقافية والإبداعية
التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب

المناظرة الوطنية الأولى حول” الصناعات الثقافية والإبداعية”


تحتضن مدينة الرباط، يومي 4 و5 أكتوبر الجاري، أشغال المناظرة الوطنية الأولى حول” الصناعات الثقافية والإبداعية”، التي تنظمها وزارة الثقافة والاتصال، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وبشراكة مع فدرالية الصناعات الثقافية والإبداعية التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب.
وذكر بلاغ للمنظمين أن هذه المناظرة الوطنية تأتي تفعيلا للمقتضيات الدستورية، وتجسيدا للعناية السامية التي يوليها جلالة الملك لقضايا الثقافة والإبداع، وفي إطار الحرص على ترسيخ وتعزيز مكانة ودور الثقافة في المجهود الإنمائي الوطني.
وأضاف المصدر ذاته أن هذه المناظرة ،التي تعد الأولى من نوعها، ستعرف مشاركة العديد من سامي الشخصيات المغربية والعربية والدولية وخبراء وفاعلين ثقافيين واقتصاديين ينتمون لعدد من الدول، والذين سيلتئمون في ورشات موضوعاتية لتدارس القضايا والإجراءات الرامية إلى إرساء وتدعيم وتعزيز مكانة الصناعات الثقافية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وأبرز أن هذه المناظرة تروم تعزيز التواصل مع كل المعنيين بالإنتاج الثقافي والفني والإبداعي في كل حلقاته ومراحله، ووضع منهجية عمل واضحة المعالم تبحث في الأدوار التي يمكن للثقافة أن تلعبها في إطار النموذج التنموي الجديد للمملكة، وكذا الإسهام في صياغة نموذج مغربي للصناعات الثقافية والإبداعية في انسجام تام مع مكونات الهوية الثقافية والحضارية للمملكة المتسمة بالتعدد والتنوع.
البلاغ :

تفعيلا للمقتضيات الدستورية، وتجسيدا للعناية الملكية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لقضايا الثقافة والإبداع، وفي إطار الحرص على ترسيخ وتعزيز مكانة ودور الثقافة في المجهود الإنمائي الوطني، تنظم وزارة الثقافة والاتصال، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وبشراكة مع فدرالية الصناعات الثقافية والإبداعية التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، المناظرة الوطنية الأولى حول” الصناعات الثقافية والإبداعية”، وذلك يومي 4 و5 أكتوبر 2019 بالرباط.
وستعرف هذه المناظرة التي تعد الأولى من نوعها، مشاركة العديد من سامي الشخصيات المغربية والعربية والدولية وخبراء وفاعلين ثقافيين واقتصاديين ينتمون لعدد من الدول، سيلتئمون في ورشات موضوعاتية لتدارس القضايا والإجراءات الرامية إرساء وتدعيم وتعزيز مكانة الصناعات الثقافية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وتروم هذه المناظرة، تعزيز التواصل مع كل المعنيين بالإنتاج الثقافي والفني والإبداعي في كل حلقاته ومراحله، ووضع منهجية عمل واضحة المعالم تبحث في الأدوار التي يمكن للثقافة أن تلعبها في إطار النموذج التنموي الجديدلبلادنا، وكذا الإسهام في صياغة نموذج مغربي للصناعات الثقافية والإبداعيةفي انسجام تام مع مكونات الهوية الثقافية والحضارية للمملكة المغربية المتسمة بالتعدد والتنوع.

اكتب تعليقا

ضع تعليقك هنا

أحدث أقدم